القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف تبدء في الاستثمار في الأسهم؟ مع أهم النصائح - اقتصاد العرب

نبذة عن الاستثمار في البورصة

كيف تبدء في الاستثمار في الأسهم؟ وأهم النصائح للمتداولين
كيف تبدء في الاستثمار في الأسهم؟ وأهم النصائح للمتداولين
- يعد الاستثمار في البورصة أو "الأسهم" من أسهل طرق الاستثمار والدخول إليه ليس صعبا، كما إنك قد تستثمر في شركات الأدوية والقطاع الصحي أو التكنولوجيا دون أن يكون لك أي خبرة بها ويجني الاستثمار في الأسهم أرباحا جيدة في حال اختيار السهم المناسب.
- كما أن الاستثمار في الأسهم يعتبر الأكثر أمانا من بين العديد من أنواع الأستثمارات؛ وذلك لأن أي نوع من هذه الأنواع يحتوي على الكثير من الخصائص المختلفة عن غيره، وكذلك يختلفون عن بعضهم في درجة المخاطرة والعوائد التي يمكن الحصول عليها منه.
- ورغم سهولة الاستثمار في الأسهم ولكن نجد أنه يتميز بنوع من المخاطرة، والتي تعتمد على أختيار نوع الاستثمار بالسهم نفسه ومدى اعتماده على المجال الاقتصادي، الصناعي والحاجة إلى التمويل، والعوائد المرتفعة للغاية وتعتمد على أداء الشركة.

أهم مزايا عملية الاستثمار في الأسهم

توجد العديد من المميزات التي تجعل عملية الاستثمار في الأسهم لها جاذبية كبيرة لدى كل الفئات، ومن أهم هذه المميزات :
  1. إبعاد عملية الإدارة عن الملكية - فنجد أن أي شخص مساهم في الشركة ويمتلك أسهمها يعتبر من الملاك الحقيقيين لها، وتقوم مجموعة المساهمين أو المالكين بتكوين مجلس إدارة وأنتخاب المدراء وتعيينهم، ويقوم مجلس الإدارة هذا بتسيير شئون الشركة وإدارتها.
  2. إمكانية تحويل الأسهم إلى سيولة - نجد أن أي شخص يمتلك أسهم في أى شركة يمكنه أن يقوم بتحويل هذه الأسهم إلى سيولة في أى وقت، من خلال طرح نصيبه من الأسهم للبيع في سوق الأوراق المالية.
  3. إمكانية ارتفاع سعر السهم بشكل غير محدد - كل مستثمر مساهم في الشركة يكون له نصيب من أصل الشركة نفسها، وبالتالي نصيب من أرباحها تتحدد حسب مقدار ما يملكه من الأسهم. - يزداد نصيب المستثمر من الربح كلما زادت أرباح الشركة نفسها، وكلما حققت الشركة المزيد من المبيعات والأرباح استطاعت أن ترفع من قيمة أسهمها المطروحة في السوق، وهذا الارتفاع يعتبر غير محدود مطلقا.
  4. إمكانية الحصول دخل منتظم : - على الرغم من كون أرباح الشركة لا تعتبر من الأمور الثابتة وبالتالي لا يمكن القول أن نصيب كل فرد من الربح ثابت هو الآخر، حيث توجد شركات لا توزع أرباح وتقوم بإعادة أسثمارها في حالة ربحها. - ولكن يمكن لملاك الأسهم أن يحصلوا على دخل ثابت في صورة نسبة محددة من الأرباح التي تحصدها الشركة طيلة العام ويعتبر هذا ربح موزع للسهم. - كما توجد الكثير من الشركات تمتلك سياسة خاصة بها تقتضي بتوزيع أرباح ثابتة على الأسهم وعلى أساسها يتم دفع نسب متفق عليها من الربح الخاص بالشركة كربح موزع للسهم.

أهم النصائح للبدء في الاستثمار في الأسهم

لكي تبدء في طريق الاستثمار في الأسهم نقدم لك أهم النصائح التي يجب أتباعها قبل الدخول في هذا النوع من الاستثمارات :
  1. إذا كنت في بداية الطريق عليك أختيار محلل جيد في مجال الأسهم لكي يدير لك محفظتك حتي تتعلم.
  2. يجب عليك أختيار نوع الاستثمار في الأسهم بعناية وأن تفهم طبيعة عمل الشركة جيدا.
  3. بعد أختيار نوع الأسهم يجب عليك الأستمرار في متابعة حالة الشركة والسهم وأهم التطورات والتغيرات فيها.
  4. عندما تكون في بداية الطريق في مجال البورصة يجب أن تكون مستثمر وليس متداول، لأن هناك فرق بينهما : - المتداول هو الشخص الذي يشتري الأسهم من أجل بيعه للحصول علي ربح سريع من خلال فروقات الأسعار. - المستثمر هو الشخص الذي يشتري الأسهم وينوي الاحتفاظ به لفترة طويلة ويعتبره رأس مال خاص به يرغب في نموه وتحصيل دخل ثابت منه.

تجربة بسيطة للبدء في عالم الأسهم

بشكل بسيط جداً نختار أفضل 4 أسهم بسعر أقل من 10 دولار، حسب تنصيف Zacks وهو مركز ابحاث مختصص في مجال الأسهم.
ونختار أفضل 4 أسهم بسعر أقل من 10 دولار، حسب تصنيف Tipranks وهو موقع يجمع أراء المحللين للأسهم.
ثم نختار الكمية التي نريد البدء بها وليكن 20 سهم من كل منهم، ونبدء في متابعة السوق مع متابعة أخبار الشركات والقوائم المالية لها.
ويجب أن تجعل هذه محفظة تجريبية، ولا تخاطر فيها بكل أموال، ويمكن بعد ذلك وبعد أن تكون أكتسبت الخبرة أن تدخل بما تحب من أموال.
reaction:
الاقتصادي العربي | Arab Economist
الاقتصادي العربي | Arab Economist
باحث اقتصادي هدفي إنشاء موسوعة عن الدول العربية توضح جوانب القوة في كل دولة، واتمني أن يأتي اليوم الذي يتحد فيه العرب لتعم الفائدة علي كل الشعوب.

تعليقات